منتديات قلمي

عزيزي آلزآئر
لـَاننآ نعشق آلتميز و آلمميزين يشرفنآ آنضمآمك معنآ في منتدانـا
وحينمآ تقرر آن تبدآ معانا ينبغي عليك آن تبدآ كبيرآ .. فآلكل كبيرُُ هنآ . وحينمآ تقرر آن تبدآ في آلكتآبه معانا ..
فتذكر آن منتدآنــا‘آ يريدك مختلفآ .. تفكيرآ .. وثقآفةً .. وتذوقآ .. فآلجميع هنآ مختلفون ..
نحن ( نهذب ) آلمكآن ، حتى ( نرسم ) آلزمآن !!





عمر المنتدى 3218 يـوم ..

سجل حضورك اليوم  ::بالصللاة على النبي صلى الله عليه وسلم من هــــــنــــــــــا
قلمي>>>منتداك و من أجلك...فشاركنا برأيك لتطويره...اضغط هــنــا

    ღتأمـلات في دعاء المقيم للمسافر ودعاء المسافر للمقيمღ

    شاطر
    avatar
    rey
    المدير
    المدير

    بلدي : العلم المغربي
    الجنس : ذكر
    عدد المساهمات : 749
    نقاط : 1609
    تاريخ التسجيل : 01/12/2009

    ღتأمـلات في دعاء المقيم للمسافر ودعاء المسافر للمقيمღ

    مُساهمة من طرف rey في الأحد فبراير 13, 2011 8:56 am



    الحمد لله ما تعاقب الليل والنهار..
    الحمد لله الخليفة في الأهل والصاحب في الأسفار..
    ثم الصلاة و السلام الأتمّان الأكملان على المبعوث رحمة للأنام..
    من أوتي الكتاب و مثله معه..ومن حباه الله جوامع الكلم..
    محمد صلى الله عليه وسلم السراج المنير..
    فكلامه الدرر..
    و همّه ما فيه صلاح البشر..
    في أمر دنياهم و الدين..

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    أحبتي في الله
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    السفر حديث الكثيرين هذه الأيام ..
    و الناس فيه بين مودّع و مسافر..
    فإليكِم موضوع مُحمّل بأغلى ما يحتاجه
    المسافر من الزاد ..
    إنه
    دعاء (أستودع الله..)و لنا مع هذا الدعاء وقفة تأمل ..

    (أستودع الله...)
    حديث طالما سمعناه..

    البعض منا يقوله مدرك لمعانيه العظيمة،
    والبعض يلتزم به من باب الإتيان بالسنّة دون إدراكٍ لمقاصده اللطيفة،
    والبعض الآخر لا يكاد يذكره..
    و ربما لو أدرك معانيه الجليلة لالتزم به أكثر..

    و نال بذلك الأجر التام وحصل له مطلوبه....
    و هو ما ورد في السنة أن يدعو المقيمون
    للمسافر قائلين:
    "أستودع الله دينك وأمانتك وخواتيم عملك "
    ويجيبهم بقوله:
    "أستودعكم الله الذي لا تضيع ودائعه"
    و هذه الودائع الثلاث,

    وإن كان الواجب علينا أن نحافظ عليها دائما ونحن في سفرنا إلى الله في كل لحظة,
    إلا إنها تزداد وجوباً وقداسةً وحفظاً ,
    ونحن في سفرتنا وغربتنا ..
    بعيدين عن أخوتنا وأحبتنا.

    دعاء المقيم للمسافر

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    الله عز وجل إذا استودع شيئاً حفظه
    {فَاللَّهُ خَيْرٌ حَافِظاً وَهُوَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ} يوسف64
    الدين أهم شيء،

    فلنجعل ديننا وديعة عند الله يحفظه لكِ من التعرض للنقصان،
    أو التعرض لمعاصي الله عز وجل.
    و الدين كلمة جامعة شاملة لكل ما جاء به رسولنا الحبيب صلى الله عليه وسلم

    من عقائد, وعبادات, وأخلاق,
    وأحكام تشريعية للفرد والأسرة والمجتمع والدولة في كل مجالات الحياة.
    وتأملوا في قوله:

    "استودع الله دينك "عند السفر،
    وذلك لأنه عُهد أن المسافرين في كثير من الأحيان يتعرض دينهم للنقصان عند السفر،
    ولذلك كان استيداع الدين عند الله تنبيهاً للمسافر،
    يا فلان! يا أيها المسافر! يا عبد الله! لا تنقص دينك عند السفر.

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    من الأهل والأموال الذين خلفهم المسافر وراءه،
    فاجعلُوا اخواني أهلكِم ومالكِم وديعة عند الله يحفظهم لكِ؛

    حتى إذا رجعتِم من سفركِم وجدتوهم بخير حال كما فارقتوهم أو أحسن.

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
    الزمن هو رأس مال المسلم في هذه الحياة..
    وإن اللحظة التي تذهب لا تعود أبداً..

    فاغتنموا أعزائي كل لحظة..
    وتزودوا من الزاد الذي لا زاد غيره..
    الزاد الذي تجدونه مذخوراً موفوراً لكِ يوم تحطون الرحال..
    { وَتَزَوَّدُواْ فَإِنَّ خَيْرَ الزَّادِ التَّقْوَى وَاتَّقُونِ يَا أُوْلِي الأَلْبَابِ } البقرة197
    و هنا وجه للإعجاز في قول (خواتيم)وليس (عملك) فحسب؟
    ذلك أن الأعمال بخواتيمها فقد تكون البداية طيبة (نية وسلوكا)

    ثم في النهاية تخالط النية شوائب الرياء أو العجب أو الحديث عن النفس والعمل,
    أو ينحرف السلوك إلى غير المقصد النبيل..
    أو إلى غير الطريق السوي..وهنا يفسد كل شي.
    ويضيع كل جهد..وتتحول الطاعة إلى معصية..

    دعاء المسافر للمقيم

    ورد أنه عليه الصلاة والسلام كان إذا ودّع يقول:

    "أستودعك الله الذي لا تضيع ودائعه"
    أي: أجعلك عند الله وديعةً،
    فهو الذي لا تضيع ودائعه سبحانه وتعالى،
    والبشر إذا استودعوا شيئاً ربما حفظوه وربما ضيعوه،
    والله عز وجل إذا استودع شيئاً؛ فإنه يحفظه سبحانه وتعالى.
    وهاتان الصيغتان كلٌ منهما سنة عند توديع المسافر.





    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد سبتمبر 23, 2018 5:09 am